مفهوم المجمتع

المحور الأول (1) أساس المجتمع | مفهوم المجتمع | مجزوءة الانسان

أساس الإجتماع البشري

إن اتخاذ المجتمع كقضية للتأمل الفلسفي، يثير التفكير في طبيعة الأساس أو الأصل الذي صدر عنه الاجتماع البشري، وقبل الكشف عن طبيعة أساس المجتمع، تجدر الإشارة أولا إلى الوقوف عند دلالة المفاهيم المركزية المؤطرة لمضمون هذا المحور وهي: مفهوم “الأساس”  و مفهوم المجتمع”. فما دلالة هذين المفهومين؟

مفهوم الأساس مفهوم المجتمع
يعني الأساس في أدبيات المعاجم الفلسفية  “المبدأ الذي تستند عليه جملة من الظواهر والقضايا”، أو “ما يتسبب في وجود شيء ما”، و”ما يبرر فكرة ما وما يحدد قبولها المشروع”. “المجتمع” La societé  يعرفه لالاند Lalalnde  في معجمه الفلسفي، بأنه عبارة عن “مجموعة من الأفراد توجد بينهم علاقات منظمة ومصالح متبادلة”

التأطير الإشكالي لقضية أساس المجتمع

الإنسان كائن اجتماعي، لا يحيى ولا يحقق وجوده إلا داخل المجتمع، حيث يُنظم وجوده ضمن شبكه من العلاقات المنظمة والمصالح المتبادلة بين الأفراد والجماعات، والتي تقوم على أساس الاعتماد المتبادل والتقارب الجغرافي بهدف تحقيق غاياتهم في جو يطبعه التعاون والتآزر مادام الفرد لا يستطيع إشباع حاجاته بنفسه، مما يفيد أن للمجتمع دورا فعالا في توجيه التفاعلات الاجتماعية بما يحقق المصلحة العامة والخير المشترك للمجموع الكلي للأفراد.

وفي هذا السياق يشكل المجتمع محطه نقاش للعديد من الفلاسفة والمفكرين الذين تساءلوا عن الأساس والأصل الذي يقف وراء تأسيس المجتمع، إذا ما كان صادرا عن شروط طبيعية ضرورية تمليها الفطرة البشرية وما يدفع الانسان للحفاظ على البقاء، أم أنه نتاج لعوامل ثقافية تعاقدية، من أجل العيش المشترك، احتكاما إلى قوانين ومؤسسات تنظيمية كتعبير عن الإرادة الجماعية، وهكذا نجد أنفسنا في مواجهة التساؤلات الفلسفية التالية:


تحليل نص جون جاك روسو ص 46 من كتاب في رحاب الفلسفة

فهم النص

أساس المجتمع تعاقدي اتفاقي اختياري وحر ، وبفضل العقل الاجتماعي انتقل الانسان من حالة الطبية إلى حالة المجتمع المدني

أطروحة روسو (المجتمع تعاقد)

في سياق الإجابة عن الإشكال الفلسفي المتعلق بطبيعة الأساس الذي يقوم عليه المجتمع، تقدم صاحب النص بأطروحة جوهرية مفادها:

أن تأسيس المجتمع في التاريخ، جاء نتيجة تعاقد اجتماعي انتقل بموجبه الانسان من حالة الطبيعة إلى حالة المدنية ؛ من قبل كان سلوكه يتصف بالوهم الفطري، ويقوم على الشهوة والدوافع الجسمانية والميولات الفطرية والغريزية، ويخضع للأهواء والحرية الطبيعية، حيث لم يكن يراعي إلا ذاته والحفاظ على بقائه، أما في الحال المدنية فقد أصبح سلوكه أكثر أدبا، وتفتحت قواه العقلية واتسعت أفكاره ونَبُلَت عواطفه، فأصبح يستشير عقله  وينصت لصوت الواجب ويعمل وفق مبدأ الحق ويتصرف وفق ما تقتضيه الحرية المدنية.


البنية المفاهيمية للنص:

في بناء روسو لأطروحته وصياغتها، اعتمد على جملة من المفاهيم المركزية، من قبيل: “حالة الطبيعة”، “حالة المدنية”، “المحرك الجسماني”، “العقد الاجتماعي”، “الحرية الطبيعية”، “الحرية المدنية” (…) فما دلالة هذه المفاهيم؟

  • حالة الطبيعة: هي الحالة السابقة على ظهور المجتمع أو حالة المدنية، كانت بمثابة حالة من الفوضى واللانظام، وتميزت بغياب القوانين والأخلاق والنظم الاجماعية، وكان سلوك الانسان فيها يقوم على الميولات والدوافع الفطرية وغريزة البقاء.
  • حالة المدنية: هي الحالة التي أصبح فيها الانسان يعيش مع بقية الأفراد وفق مبادئ وقوانين تنظم الوجود الإجتماعي للأفراد، حيث أصبح ينعم بالأمن والسلم والاستقرار، ويتصرف وفق القيم الأخلاقية والمبادئ العقلية.
  • المحرك الجسماني: ويشير إلى الدوافع الفطرية والغريزية التي تحرك سلوك الانسان بغاية الحفاظ على البقاء، وعلى رأسها “غريزة الحفاظ على البقاء”
  • العقد الاجتماعي: هو اتفاق حر وإرادي تم بين الأفراد والجماعات من أجل تنظيم وجودهم الاجتماعي بواسطة قوانين ومؤسسات ذات سلطة تعلو على إرادات الأفراد، وذلك بغرض الخروج من حالة الطبيعة والانتقال إلى الحياة المدنية (المجتمع)
  • الحرية الطبيعية: هي الحق الطبيعي والمطلق الذي كان للانسان في حالة الطبيعة، والذي كان يخول للانسان أن يتصرف بالشكل الذي يحافظ من خلاله على بقائه .
  • الحرية المدنية: هي التصرف وفق ما ينسجم ومبادئ العقد الاجتماعي، أي وفق الضوابط والقوانين والتشريعات المعمول والمتفق عليها.

البنية الحجاجية للنص:

للدفاع عن أطروحته بخصوص إشكال الأساس الذي قام عليه المجتمع، اتبع “جان جاك روسو” مسارا حجاجيا قام على أسلوب التأكيد والمقارنة والتقابل والوصف والتفسير. حيث افتتح “روسو” نصه بالتأكيد على أن انتقال الانسان من حالة الطبيعة إلى حالة المجتمع المدني، قد رافقه تبدل ملحوظ في نمط وجوده، ولتوضيح هذه الفكرة شرع في المقارنة بين كلتا الحالتين، مستخدما في ذلك أسلوب التقابل والوصف، حيث شَخَّص سلوك للانسان في حالة الطبيعة، بكونه كان خاضعا للدوافع الجسمانية والميولات الفطرية، أي كان يتصرف وفق مقوماته الفطرية والغريزية فقط، وبما يضمن الحفاظ على بقائه. في المقابل بعد الانتقال إلى الحياة المدنية بموجب العقد الاجتماعي، سيصبح سلوكه أكثر أدبا ويتسم بالعدل. كما أصبح إنسانا يستشير عقله، ويُنصت لصوت الحق ونداء الواجب، فتفتحت قواه العقلية ونمت، واتسعت أفكاره ومداركه، ونبلت عواطفه الشيء الذي جعل منه كائنا ذكيا، بعد ان كان حيوانا بليدا محدود الفهم.

وفي الفقرة الأخيرة من النص، يفسر “جان جاك روسو” هذا الانتقال قد تم بموجب  “العقد الاجتماعي” باعتباره الحد الفاصل بين “حالة الطبيعة” و“المجتمع المدني”، وباعتباره العامل الذي فقد الانسان على إثره، حريته الطبيعية وحقه غير المحدود في التصرف واكتسب في مقابل ذلك حريته المدنية.


قيمة الأطروحة وحدودها

إن القيمة الفلسفية لهذه الأطروحة تكمن في كون صاحب النص (روسو) باعتباره أحد رواد فلاسفة العقد الاجتماعي  قد أعطى للمجتمع قيمة سامية  لكونه أعلى من شأن الإنسان إلى مقام عالٍ حقق فيه قيم ومبادئ أخلاقية راقية عما كان عليه في السابق، إذ أصبح العقل مبدأ فعله ومعيار تصرفاته…

لكن، بالعودة إلى الواقع المعيش نسجل بعض التناقض، لأن المجتمع لا يكون في خدمة الأفراد دوما، بل على العكس من ذلك قد يحد من حريتهم ويكرس مبدأ التفاوت بينهم ويمارس أبشع الممارسات اللاإنسانية، والدليل على ذلك هو ما تشهده بعض المجتمعات العربية من صراع  وتوتر بين قادة المجتمع وأفراد الشعب، حيث يظهر المجتمع كالآلة التي تعصف باليابس والأخضر… فالمجتمع الذي أسسه المرء بهدف تنظيم حياته وعقلنتها، بات قاهرا ومستبدا وحول الأفراد إلى قطيع خاضع للإكراه والتبعية لهيمنة المجتمع، كما أثقل كاهلهم بالواجبات ومتطلبات العيش، وفرض قِيما للاندماج في التراتبية والطبقية الاجتماعية، فنتج عنه الفقر والمعاناة والحرمان… وقس على ذلك من الظواهر الاجتماعية التي يصعب حصرها… ورغم المؤاخذات التي قد نسجلها على الفيلسوف (روسو) فإنه ينتصر للأساس التعاقدي الاجتماعي للمجتمع بناء على منطلقات عقلية وتاريخية. لكن إلى أي حد يمكن التسليم بما قدمه صاحب النص؟ وهل تصور صاحب النص هذا النموذج الوحيد الذي سلك هذا المنحى؟ ألا يمكن التوقف عند تصورات قد توافقه الرأي أو تعارضه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى